HOME
lebanon and world news
science and technology
fashion
sports
health
contact

العلوم والتكنولوجيا

كارثة جوية وشيكة تهدد مطار بيروت... هل يتكرر سيناريو نيويورك؟

January 10, 2017 2:49 PM

يعود خطر طيور النورس الذي يهدد مطار بيروت وحركة الملاحة فيه، إلى الواجهة من جديد، مع سلسلة تقارير وتحقيقات ذخرت بها وسائل الإعلام اللبنانية، وذلك نظراً لمدى ارتفاع منسوب الخطر الذي يمثله مطمر الكوستابرافا على حركة المطار، والذي بات ملحوظاً بشكل أكبر من أن تتم التغطية عليه كما تحاول بعض الاطراف السياسية. وبالإضافة إلى ما نشرته وسائل الإعلام، كشف نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي عن حجم الخطر الذي بات وشيكاً، استناداً إلى مصادر خاصة ومقاربات توضح مدى احتمالية وقوع الكارثة في مطار بيروت.فقد نقلت صفحة "طلعت ريحتكم" عن الناشط في الحملة علي سليم، معلومات خاصة عرضها الأخير عبر صفحته على فايسبوك قال فيها: "تواصل معي أحد المسؤولين عن سلامة الطيران المدني في مطار رفيق حريري الدولي، وأكد لي أن كارثة ستحل عاجلاً أم آجلاً بسبب النفايات في مطمر الكوستابرافا، ووجود الطيور التي تسببت في عدد من المشاكل سابقاً غير أنها لم تظهر على الاعلام." وتابع سليم مؤكداً نقلا عن "المسؤول"، أنه لو جرى كشف مفاجئ على سلامة المطار دون سابق أنذار، من قبل المنظمات الدولية،  "فسيتم عندها توقيف الملاحة الجوية بسبب خطورة الوضع!" 

من جهته نشر الناشط عماد بزي تعليقاً عبر صفحته على واقع المطار وما يجري تداوله من تقارير إعلامية تفيد عن خطورة الوضع قائلاً: "الدولة اللبنانية بمؤسساتها كافة تقامر بحياة اللبنانيين والأجانب بطريقة غريبة، في السابق مهما بلغت المشاكل كانت تجد نوعاً من الحل عندما يلامس خطرها المباشر الخطوط الحمر، اليوم يبدو وكأن هناك من يحاول عمداً التسبب بكارثة جوية كبرى في المطار."وتابع: "منظر الطيور على مدارج الإقلاع والهبوط مخيف، والأسراب التي تحلق على إرتفاعات مختلفة يمكن لأي كان ملاحظتها وكلها بسبب المطمر القريب."واستذكر بزي حادثة "طائرة نهر هادسون" التي اصطدمت بسرب من الطيور، ما أدى إلى توقف المحركين في وقت واحد، ثم احتراقهما، الأمر الذي أرغم الطيار على الهبوط فوق سطح المياه في نهر هادسون، مضيفاً "لمن لا يفهم الخطر الحقيقي لهذا الأمر عليه بالبحث على الإنترنت عن طائرة نهر هادسون، واصلاً لا تذهبوا بعيداً، أولى البشائر كانت منذ فترة قصيرة مع اصابة إحدى طائرات الملكية الأردنية بأضرار خلال الهبوط بعد أن دخل أحد طيور مكب الكوستا برافا في محركاتها. ما يحكى عن ماكينات تصدر أصوات النسور هو حل لا يعول عليه، الأغلب أن النورس قد إعتادها وألفها خاصة انها تصدر بلا إنقطاع، أغلب سفن البوسفور مجهزة بهذه التقنية، مع ذلك فإن معظم من سافروا الى تركيا عادوا بالصورة الكلاسيكية للسواح وهم يطعمون الطيور على سفح السفينة."

وقد كانت قناة الجديد سباقة في التطرق لهذا الخطر عبر عدة تقارير لها اضاءت عبرها على خطورة الواقع الحالي حول مطار بيروت وتأثير طيور النورس على سلامة الملاحة الجوية: 

 

الجديد

Advertisement.
Copyright © 2017 961Street - جميع الحقوق محفوظة