HOME
lebanon and world news
science and technology
fashion
sports
health
contact

أخبار لبنان والعالم

رجل يتعرض لهجوم عنيف من قبل حشد اعتبره منفذا لهجوم اسطنبول

January 5, 2017 8:05 AM

 أثارت العملية الإرهابية التي استهدفت زوار ملهى "رينا" الليلي باسطنبول التركية خلال الاحتفالات بعيد رأس السنة موجة غضب بين سكان المدينة وجعلتهم تواقين للفتك بمنفذ الهجوم. 

ونشر مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو صادما يظهر مجموعة من المارة في منطقة بينديك شرق اسطنبول وهم ينهالون بالضرب على رجل اعتبروا أنه المسلح الذي قتل 39 شخصا برصاص خلال هجومه على المحتفلين بالملهى.

وأنقذت الشرطة الرجل من هجوم أكثر من 10 أشخاص ونقلته إلى مركزها، حيث تم استجوابه، فيما أعلنت لاحقا أن هذا الشخص لا صلة له بالعملية الإرهابية.

يذكر أن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أعلن، الأربعاء 4 يناير/كانون الثاني، أن المحققين تمكنوا من تحديد هوية منفذ هجوم اسطنبول، الذي لا يزال طليقا، من دون الكشف عن تفاصيل إضافية.

وسبق أن نشرت الشرطة التركية فيديو صوره شخص من أصول آسيوية اعتقدت أنه منفذ الهجوم، وهو يتجول في محيط ميدان تقسيم وسط اسطنبول.

وأضافت السلطات التركية أن وقت وهدف تصوير هذا المقطع لم يتضحا بعد.

وفي إطار التحقيقات التي يجريها مكتب المدعي العام في اسطنبول ومكتب مكافحة الإرهاب في الولاية، تمكنت الفرق التابعة لشعبة مكافحة الإرهاب، من الحصول على الصورة الأوضح للإرهابي المحتمل، عبر كاميرات المراقبة التابعة للأمن، ومن تحديد أوصاف الإرهابي ورؤية وجهه وملامحه بوضوح.

وبدورها، أعلنت صحيفة "حريت" التركية، نقلا عن مصادر أمنية، إلى أن تصرفات منفذ الهجوم على الملهى الليلي باسطنبول أثناء العملية الدامية تشير إلى أنه قاتل محترف تلقى تدريبا من قبل "داعش" في سوريا.

وكانت قناة "سي إن إن" الناطقة باللغة التركية قد قالت، نقلا عن مصادر في الشرطة التركية، إن مواطنا أوزبيكيا أو قرغيزيا مرتبطا بداعش قد يقف وراء هذا الهجوم الدموي، فيما أشارت وكالة "الأناضول" لاحقا إلى أنه قد يكون من الأويغور.

وأعلن تنظيم "داعش" الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم الذي أسفر عن مقتل 39 شخصا وإصابة 65 آخرين.

ونقلت قناة "سي إن إن تورك" أن السلطات التركية ترجح أن هذا الاعتداء نفذته الخلية الداعشية نفسها التي تقف وراء هجوم مطار أتاتورك في 28 يونيو/حزيران الماضي والذي أودى بأرواح 43 شخصا.

ديار

Advertisement.
Copyright © 2017 961Street - جميع الحقوق محفوظة