أخبار لبنان والعالم

هل شارك حبيب إليسا حفلتها الجديدة؟ وما علاقة الفنان راي جبران؟

November 11, 2017 8:10 PM

لا شك أن الساحة الفنية باتت مليئة بجميع أنواع الفنانين، ولا شك أيضاً أن الفنانين من الصف الأول يحتكرون معظم الجمهور، وباتت عملية النجاح وسط هذا الكم الهائل من الأعمال صعبة إن لم نقل مستحيلة. اختُرقت على مر السنين الساحة الفنية من قبل فنانين لم يكونوا من الصف الأول، بل تخرجوا من برامج الهواة، أو أحدثوا زوبعة من خلال أغنية أو حتى شاركوا نجوم الصف الأول في ديو أدى إلى وصولهم إلى شريحة كبيرة من الجمهور. 

لكن، ما لم يكن بالحسبان، أن يستطيع فنان لا يزال ببداية مشواره الفني بالوقوف على أهم المسارح العالمية: مسرح الأولمبية في باريس! لا بل إفتتح الحفلة لملكة الإحساس، النجمة الأولى في الشرق الأوسط، الفنانة إليسا. 

راي جبران، صاحب أغنية "من أول وجديد" من كلمات سايد السرعلي وألحانه، وقف أمام الألاف، غنَّ لمدة تتخطى النصف ساعة، تخطى جميع التوقعات بغنائه لعمالقة القرن الماضي وأشعل الجمهور مع تأدية أغاني قديمة وجديدة لفنانين لبنانيين وعرب. 

 

تهافت الجمهور عليه، اخذوا صور تذكارية وابدوا اعجابهم بصوته وإحساسه. من يراقب مواقع التواصل الإجتماعي، يلاحظ كم المتابعين لجبران، وأغلبيتهم يظنون أنه "حبيب إليسا"... ولكي تتضح الصورة أكثر، قمنا بالإتصال بالفنان راي جبران، وهذا أبرز ما قاله لنا:

"صعودي على مسرح الأوليمبية لا شك أنه فرصة مهمة جداً لي، وأنا إشكر جميع القيمين على الحفلة وخاصةً المنظمين. أشعر بسعادة لا توصف، وأنا سعيد أيضاً برد فعل الناس وكم المحبة التي غمروني بها عند نزولي عن المسرح." وعند سؤاله عن إشاعات العلاقة مع إليسا، رد ضاحكاً: "هذه الإشاعات طريفة، ولكن عارية عن الصحة" ويضيف قائلاً:" لا أريد أن تأخذ الشائعات مكان النجاح الذي حققته". أما بالنسبة لجديده فيؤكد جبران:" أحضر لعمل جديد، ولكن الإنتاج لا يزال الحاجز الوحيد أمام كثرة الأعمال، ولكن استمر في تعلم الموسيقى والغناء مع الأستاذ طوني البايع".

إن موقعنا يتمنى لجبران التوفيق بأعماله القادمة، على أمل أن نراه بخطوات تستثمر نجاحه الأخير.

جان ماري الباشا

Copyright © 2017 961Street - جميع الحقوق محفوظة